هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك في منتدي المشاركات إذا كنت مسجل معنا قم بتسجيل الدخول او. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

 
 عدد الضغطات  : 1455
 
 عدد الضغطات  : 1513  
 عدد الضغطات  : 1730


العودة   منتدي المشاركات > المنتدي العام

> قسم مشاركات منسوبي الجامعات

إدارة المنتدي ترحب بكم
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  { للتذكير : لا تخالف القوانين لكي لا تتعرض للعقوبة }1  
قديم 02-06-2010, 05:38 AM
الدكتورة غادة الدكتورة غادة غير متواجد حالياً
عضو فعال







إحصائية الترشيح

مستوى التقييم : 10
الدكتورة غادة is on a distinguished road

افتراضي التدخين لدى المراهقين والمراهقات .. موضه جديده اخترعها الغرب !!

التدخين لدى المراهقين والمراهقات .. موضه جديده اخترعها الغرب !!






بين عشية وضحاها أصبحنا أمام أمر واقع ومشكلة لابد من الوقوف أمامها والاعتراف بخطورتها حتى ولو كان ذلك الاعتراف مزعجاً لنا,إنها مشكلة تدخين الطلبة والطالبات والتي اثبتت الاحصائيات انتشارها بشكل يدعو للقلق والخوف من أبعادها ومخاطرها الصحية والاجتماعية,

فعلى الرغم من معرفة النابين س بأضرار التدخين وانه مسبب للكثير من الأمراض إلا انه يلحظ انتشاره في المجتمع والمؤسف أن هذه العادة دخلت إلى المدارس وقد تشابكت المسببات لهذه الظاهرة ,,




احصــــــــائيات


وفي احصائية نشرتها جريدة الوطن لــ مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث بالرياض في استطلاع لآراء 423شخصاً من الموظفين والمراجعين في المستشفى ان 58% من الموظفين والمراجعين مدخنون و27% منهم غير مدخنين بينما بلغت نسبة الموظفين والمراجعين الذين اقلعوا عن التدخين 14%.

وتوضح هذه النتائج الارتفاع الملحوظ في نسبة المدخنين في هذه المؤسسة وعند سؤال افراد العينة فيما اذا كانوا على علم بمدى خطورة الامراض الناتجة عن التدخين كانت نسبة الملمين بمخاطره 82%.

و أيضا لا توجد احصائية دقيقة لتقدير نسبة المدخنين في المملكة إلا ان النسبة مرتفعة جداً خاصة في الفئة العمرية ما بين 20- 39سنة من الرجال وكذلك الحال مع الاناث اللاتي اخذت هذه الظاهرة تسري بينهن،

فلقد اوضحت احصائية ميدانية في احدى مناطق المملكة ان معدل التدخين لدى طالبات المدارس بلغ ال 27% في المرحلة المتوسطة وبلغ 35% في المرحلة الثانوية بينما بلغت نسبة المعلمات المدخنات اكثر من 50% وهي من اخطر الظواهر التي اخذت في الانتشار بشكل كبير.

وأن نسبة إصابة المدخنين بسرطان الرئة يساوي 100 ضعف غير المدخنين إذا لم تقتصر الإصابة على المدخنين وأن سرطان الرئة يعد القاتل الأول في الولايات المتحدة الأمريكية بالنسبة للرجال بينما يأتي في المرتبة الثانية لدى النساء بعد سرطان الثدي،

و أن هناك زيادة مضطردة في حالات الإصابة بسرطان الرئة بالنسبة للسعوديين وذلك عن طريق بيانات السجل الوطني للأورام الذي يؤكد وجود 2350 حالة سرطان رئة في السعودية بين عام 1994 و 2000 م من بينها 1741 سعودياً منهم 374 امرأة.


وفي دراسة ذات نتائج خطيرة أعدتها وزارة الصحه الاماراتية بالتعاون مع الاتحاد النسائي تبين أن ما يقرب من 45% من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 - 18 سنة هم من المدخنين، فيما تبلغ نسبة البالغين المدخنين 24%، ما يعني أن منحنى أعداد المدخنين إلى تصاعد جيلا بعد جيل وينطبق الحال على كافة دول الخليج




تجــــــــــــارب شخصية


(( اختي سبب في شقائي ))

** مي طالبة في المرحلة المتوسطة: إن أختي طبيبة أطفال وتشرب الدخان وتعتبره شيئاً عادياً بالنسبة لها، وحينما طلبت منها أن أجرب رفضت بشدة فقلت لها لماذا حرام علي وأنت ( لا ) ؟!. فقالت: لأنه دمرني فلا أريد أن يدمر حياتك..!
لكنني لم استمع لحديثها فأنا أريد أن أجرب، خصوصاً أن صديقاتي يتحدثن عن مذاقه الجميل العذب لذلك أريد أن أجرب هذا الاختراع.. فتسللت إلى غرفة أختي حينما ذهبت للمستشفى ووجدت سيجارة وبدأت باشعالها وقربتها لفمي وسحبت نفساً طويلاً واستلذذت طعمها فأصبحت آخذ معي واحدة للمدرسة دون علم أختي وإلى الآن أشربه فكانت سبب في ضياع تحصيلي الدراسي .



(( أكره معلمتي !! ))

** ابتسام.. طالبة في المرحلة الثانوية تكره معلمتها بعد ما كانت تحبها.
تقول: لقد كنت من الطالبات المثاليات في المدرسة فأنا اجتهد لأجل تحصيل نسبة عالية لكي يتسنى لي دخول الجامعة بمعدل كبير. وحيث انني كنت أحب إحدى معلماتي وبالذات معلمة اللغة العربية.. معلمة استمد منها كل علوم المعرفة.. معلمة كانت ولا تزال تساندني وتساعدني في كل متطلباتي بمعنى أنها تبنت طالبتها التي تحبها في كل شيء لكن مشكلة هذه المعلمة لا أحد يعلمها غيري فهي متزوجة وليس لها أبناء أي عقيم لا تستطيع أن تنجب وزوجها متزوج عليها بأخرى.. المهم في أحد الأيام دعتني معلمتي لزيارة لها في منزلها.. في ذلك الوقت كنت في غاية الفرح والسعادة.. فمعلمتي تريدني أن أزورها في منزلها وبالفعل قبلت الدعوة. وجاء اليوم الموعود.. وذهبت لها.. في البداية كان حديثنا عادياً ليس فيه ما يدعو للغرابة.. وشعرت بعدها بتغير لونها واصفرار بشرتها وسعالها المستمر فسألتها ما بالك..؟! هل أنت مريضة يا معلمتي؟!.

فقالت: لا لا عليك هذا مجرد ارهاق.

لكنه لم يكن ارهاقاً، بل بدأ التعب يزداد وخشيت عليها فاعتذرت مني وغادرت الغرفة التي كنا بها فعادت إلي وهي تحمل في يدها شيئاً غريباً لم ألاحظه في البداية.. وعندما جلست أمامي سحبته من العلبة كالقلم تشعله وبدأ يتصاعد دخان ملأ الغرفة.. تعجباً لم أتحدث

فقالت لي: الآن أشعر بتحسن يا عزيزتي. فقلت لها: هل هذه السيجارة تعالج مرضك؟! فقالت: طالبتي العزيزة هل أنت تحبين معلمتك؟! فقلت لها نعم يا معلمتي أحبك فمدت يدها وقدمت لي سيجارة وقالت جربيها وستتفوقين على كل طالبات المدرسة..
هل هذا صحيح؟!
وبالفعل جربتها لأجلها لحبي الكبير لها.. جربت تلك السيجارة وأصبحت السيجارة قلمي الذي لا استطيع أن أتخلى عنه وتدنى مستواي الدراسي ولم أدخل الجامعة وصحتي بدأت تتدهور لأن جسدي لم يتحمل أضرار هذه السيجارة.!




** مفاهيم واخطاء لدى المدخنين **

أربعة مفاهيم خاطئة تساعد على انتشار التدخين أو على الأقل تحد من إجراءات الإقلاع عنه، وهذه المفاهيم الخاطئه هي:

1- أن النيكوتين القليل أقل ضررا، والصحيح أن السيجارة تحتوي على 4 آلاف مادة سامة، وليس النيكوتين إلا واحدا من تلك المواد، وبالتالي فإن التقليل منه أمر لا معنى له بالنظر إلى أن جسم المدخن يتلقى 3999 مادة سامة أخرى،

2- أن التدخين خارج المنزل يوفر على الآخرين تبعات التدخين السلبي، والصحيح أنه حتى النفس الذي يخرج من فم المدخن ينقل ما يكفي من النيكوتين والمواد الضارة إلى الهواء الذي يتنفسه الأطفال وأفراد العائلة لكي يصنفوا ضمن قائمة المدخنين السلبيين، وبالتالي فإن المدخن يقترف وزرا ليس بحق نفسه فقط، بل بحق المجتمع من حوله.

3- يتعلق بتدخين النساء، وهو يتمثل في أن السيجارة أو الشيشة في يد المرأة دليل على البريستيج والموضة، والصحيح أنها رمز للانحطاط الأخلاقي، وأن عدداً من الفتيات يفقدن فرص العثور على شريك زوجي لمجرد أنهن من المدخنات لأن الرجل ما زال يرفض فكرة المرأة التي تدخن.

4- أن بالإمكان ترك التدخين عن طريق التقليل التدريجي من عدد السجائر اليومية، والصحيح أنه في أغلب الأحيان يكون التقليل طريقا إلى حدوث انتكاسة أشد خطورة من الوضع السابق، حيث يعود الشخص إلى التدخين بشراهة أقوى.




** اسباب التدخين **


أولاً: الأسرة








ثانيا: رفقاء السوء





صداقات الفتاة تشكل جزءاً كبيراً من حياتها وذلك يعود إلى احتياج الشباب في عمر معين إلى الصداقات ولكن المشكلة تكمن في اختيار الرفقة.

إن ما تقع فيه بعض الأسر من منع الفتاة من الاحتكاك بالصديقات من خارج العائلة كحماية لها يحدث لديها تمرد ورغبة في كسر الممنوع غير المقنع من وجهة نظرها ونحن الآن في عصر الإنترنت والجوال والتدفق المعلوماتي ولذلك فإن فرض الحصار على الفتاة من اهم العوامل التي تدفعها إلى الانحراف خاصة وانها تذهب إلى المدرسة أو الجامعة فأين عين الأم المترقبة!!

النبي صلى الله عليه وسلم يصف أثر الرفقة في حديثه: "مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تتباع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة".

الحــــــــل :-
انتقاء الرفيقات لا يكون إلا ببناء حوار بين الأم والفتاة وصداقة تشعر الفتاة عبرها بالامان وتدفعها إلى مصارحة الأم ومكاشفتها على الدوام وكذلك الحال ينطبق على الشاب .. عندما يكون الاب قريباً منه .




ثالثاً: وسائل الإعلام


لنتفق أن الإعلام سلاح ذو حدين لكن عصر الفضائيات يحتاج منا كآباء وقفة لمراجعة طرق التعامل مع الأبناء في انتقاء المادة الإعلانية , ولكن ان الغزو الفكري والفضائي , في تزييف الحقائق امر بالغ في الاهميه ففي احدى الاعلانات ,,

(( اعلان جديد ))

نجد امراه على ضفاف مسبح الفندق تمر امام شاب تتغير ملامح وعبرات وجهه بقدومها وفي يدها سجاره مشتعله , وبعد ذلك تنزل الى الماء .. ومن ثم تخرج وترمي بعلبة السجائر في الماء .. والمضحك في الامر يقفز الشاب لكي يلتقط سجائرها من الماء .
وبكل اسف بعدها بأيام .. تجده منتشر بين شباب وشابات في عمر الزهور .

وتقوم شركات التبغ بدور هام في انتشار التدخين بين النساء، وذلك من خلال شن حملات دعاية قوية تعطي للمرأة الانطباع برشاقة التدخين ومظهره الاجتماعي "الراقي"، بالإضافة إلى إعطائه المرأة مظهر الاستقلالية. وتقوم هذه الشركات أيضا بإنتاج أصناف من السجائر خاصة للنساء.


أمهـات من أرض الواقــع ..


(( الأم المثالية ))

بداية.. تتألم نورة وهي أم لثلاث بنات فتقول: لابد من إبادة هذا الدخان.. لقد شوه معالم المرأة في مجتمعنا.. تخيلي في احد تجمعاتنا مع صديقاتنا أفاجأ بمجموعة من أنواع الدخان في صحن جميل وتوزع على الحضور كل واحدة تأخذ نصيبها كأنهم يوزعون كعكاً..!!
حقيقة أصابني الذهول من هول ما رأيت.. وعندما جاء الدور علي في استلام السيجارة رفضت وقلت: أنا لا أشرب هذا السم.
فقالت وهي تضحك وتسخر مني :نصف نساء هذا المجتمع يشربن الدخان..!
فقلت لها: أنا من النصف الأخر الذي لا يشرب..!
فتعجبت وذهبت باستحياء من أمامي.




(( اسأل ابوك .. ليه أدخن ؟؟ ))

أم تقول: إن شربي للدخان بسبب زوجي فهو يشرب الدخان وكذلك المعسل.. وفي يوم ما سألني أحد أبنائي: لماذا تشربين الدخان يا ماما؟!
فقلت له: إن الجواب لدى أبيك.
حقيقة لا أريد لابني أن يقدم على شرب الدخان لكنني أخشى أن يفعلها.. فهل سيصبح رجلاً ويفعل ما يشاء.. إن صورتي ساءت عند ابني في صغره فكيف ستصبح إذا أصبح زوجاً حقيقة إن اللوم كله على زوجي لو لم يدعني أمارس معه هذا التصرف الشنيع لما حدث ما يحدث، فأحياناً الأزواج يرغمون زوجاتهم على فعل شيء حتى لو كانت فيه أضرار..





** ماهي مكونات السيجارة ؟؟ **

سؤال هام جداً .. يجب على كل مدخن او مجرب ان يسال نفسه .. بعد البحث والتقصي .. وصلنا على هذه النتيجه الدقيقه ..

إن كل سيجارة تحتوي على ما يتجاوز 24 مادة مضافة من المنكهات المحلية، بحيث تصل نسبتها في بعض أنواع السجائر إلى 4% من حجم السيجارة الواحدة، وهذه المواد تشمل:

الكاكاو والسوس وعصارة السكروز وسكر الجليكول ودقيق قشرة الكاكاو وزبدة الكاكاو وخلاصة بذور الخروب وفوسفات الهيدروجين ثنائي الأمونيوم والفواكه المجففة وسكر السوربيتول وحمض السيتريك وتتضمن كذلك إضافات مثل العسل وسكر خشب القيقب،

وهي مواد تستخدم من قبل الشركات كي تضمن (( امتصاص دم ودماغ المدخن أكبر كمية ممكنة من النيكوتين )) ، كما أن استخدام الكاكاو تحديداً يأتي نتيجة لاحتوائه على مادة التيوبرومين القادرة على (( توسيع وفتح الرئتين)) .





(( خمسة عشر مادة كيماوية في سيجاره واحده ))

** أن السيجارة تحتوي عدة مركبات كيميائية سامة وخطيرة، إضافة إلى مادة النيكوتين التي توجد في السيجارة الواحدة بنسبة تتراوح ما بين 0.1 - 2 ملجم، وأن من أهم المركبات الكيمائية :-

1- مادة الزرنيخ (arsenic) وهو مستخدم في سم الفئران .

2- حامض الأستيك (acetic acid) المستخدم في صبغة الشعر .

3- أستون (acetone) الذي يعتبر عنصرا رئيسا في الدهان والبوية ومزيلا للمناكير .

4- الأمونيا (ammonia) التي تدخل في تكوين المنظفات ومواد تنظيف المجاري .

5- مادة بنزين (benzene) وهي عبارة عن لصاق مطاطي .

6- البوتان (butane) وهو نوع من أنواع الوقود الخفيف يستخدم في الولاعات .

7- الكاديميوم الذي يعتبر من الفلزات الثقيلة خطيرة السمية، التي لها تأثيرات على الصحة العامة وتستخدم في صناعة البطاريات،

8- أول أكسيد الكربون الذي يعتبر مسببا رئيسا في ارتفاع معدل دقات القلب وضيق التنفس .

9- رباع أكسيد الكربون الذي يستخدم كسائل للتنظيف الجاف .

10- الإيثانول أحد أنواع الكحول .

11- فورملديهيد ويستخدم في تحنيط الأجسام الميتة .

12-هيدرازين المستخدم كوقود للطائرات النفاثة والصواريخ .

13- الهيكسامين الذي يستخدم كمشعل للفحم .

14- سيانيد الهيدروجين وهو مادة سامة تستخدم في غرف حرق الغاز .

15- الرصاص وهو عنصر فلزي ثقيل وخطير السمية.





طالبـــــــــات الجامعة


(( وفاة أمي سبب ضياعي !! ))


فاطمة طالبة في الجامعة فتقول: عندما توفيت أمي كرهت كل شيء حتى نفسي رغم وجود أبي واخوتي لكنني أشعر بفراغ كبير فعندما لاحظ أبي سوء نفسيتي طلب مني أن أذهب إلى بيت خالتي لبضعة أيام وذهبت ويا ليتني لم أذهب.لقد كنت مع ابنة خالتي ( عفاف ) طوال الوقت


لم أشعر فيها انني وحيدة. لقد ملأت كل حياتي فرحاً لكنها كانت في الوقت نفسه تلعب دوراً لتدميري.. المهم انني تعلقت بها بشدة.. فأصبحنا كالأخوات لا يفارق بعضنا البعض.. ننام في غرفة واحدة.. نصحو معاً.. ونأكل معاً.. ونشرب معاً.. ونخرج معاً.. وذات يوم خرجنا ويا ليتنا لم نفعل..

قالت لي عفاف إننا مدعوون لحفلة صغيرة تقيمها صديقتها نورة في بيتها حيث جميع الصديقات يجتمعن عندها..

وعندما ذهبنا وحضر الجميع وبدأ السمر فبدأت السيجارة والمعسل تتوافدان في الغرفة.. اكتظ دخان السيجارة ولم أعد أشعر بشيء..!
في الأول تفاجأت والآن شعرت بالخوف الشديد فقلت لابنة خالتي: دعينا نذهب.. هذا جو ليس من شأننا فقالت لي ( وسعي صدرك..! )

فقلت لها كيف؟!

قالت: استمتعي خذي هذه السيجارة ودعي الحياة تمضي..!
أمعقول هذا.. فتيات في عمر الزهور بعضهن مقبلات على زواج والأخريات في مستوى دراسي يحسدن عليه.. كيف يحدث هذا..
لقد دمرتني ابنة خالتي بالتجربة التي استمرت ولا استطيع أن أتركها..



(( المعســـــــل .. ممنـــــــــوع !!!! ))

وتقول حنان.. طالبة في الجامعة: إنني منذ أن وعيت على هذه الدنيا وأنا أشرب الدخان.. فأمي مطلقة وتشرب الدخان والمعسل، كذلك خالتي.. إن المجتمع المحيط بي موافق على هذا التصرف فممن أخشى أو أخاف؟! أمي لا تمانع فهي تشتري لي من أفضل أنواع الدخان، لكنها لا تحبذ لي شرب المعسل تقول إن مفعوله أقوى من الدخان لذلك لم تمانع أو تضجر مني لوجود الدخان في البيت أو في حقيبتي لقد اعتدت على شربه منذ أن كنت في المرحلة الثانوية ولا استطيع أن أتركه.



** الآثار السلبية للتدخيــــــــن **

بالإضافة إلى سرطان الرئة، يتسبب التدخين في إصابة النساء بأمراض القلب وانتفاخ الرئة وانخفاض وظائف الرئة وسرطان البنكرياس والمثانة والفم والحلق والقولون وعنق الرحم والكبد..

وأيضا .. الكلى وانخفاض كثافة العظام؛ مما يؤدي إلى احتمال أكبر للإصابة بكسور عظمة الحوض، بالإضافة إلى احتمال أكبر للإصابة بالتهابات المفاصل والالتهاب المزمن بالجهاز الهضمي المعروف بمرض "كرون"، وسرطان الثدي والاكتئاب وتجعدات البشرة والمياه البيضاء والزرقاء في العين.



** السجائر العدو اللدود للمرأة **


1- التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم .

2- التدخين يزيد من آلام الدورة الشهرية .

3- التدخين يضر بالجلد ويعجّل بالهرم فإن المدخنات يتعرضن إلى التجاعيد المبكرة، والذي يحصل أن التدخين يعجل سن فترة انقطاع الطمث بسنة أو سنتين للنساء المدخنات، هذا ما يفسر أن النساء المدخنات أسرع من غيرهن بالوصول إلى سن اليأس المبكر.

4- التدخين يضر بالقلب: يزداد معدل الإصابة بالذبحة الصدرية لدى النساء المدخنات ما بين 2-6 مرات مقارنة مع غيرهن .

** التدخين يؤذي الجنين **


لقد أثبتت الدراسات أن النساء الحوامل المدخنات معرضات بنسبة عالية للولادة قبل الأوان وللإجهاض ولولادة الجنين ميتا ولموت الطفل في الأسابيع الأولى بعد الولادة.

كما أظهرت هذه الدراسات بأن تدخين الأم يسبب تقلصا في شرايين الدماغ عند الجنين، فالغاز الموجود في السجائر يمكن أن يعرقل عملية انتقال الأكسجين من الدم إلى الجنين



وإليكم هذه القصــــه المحزنه ,,


تقول زينب، طالبة في الجامعة:
منذ أن تزوجت ونحن نشرب الدخان معاً، لم يمنعني من ذلك، بل أصر أن نكون متشاركين في كل شيء.. فتعودت على ذلك فلم استطع أن أتوقف وحينما شعرت بشيء يتحرك في بطني.. علمت حينها أنني حامل، فطلبت مني الطبية أن أتوقف عن شرب الدخان لكنني لم استطع ولم أخبر زوجي بما قالت لي الطبية إلى أن ولدت طفلاً صغيراً ضعيف القلب لم يستمر لصغر حجمه وقلبه المريض فتوفي، حينها علم زوجي أنني أخفيت عنه خبر الطبيبة فعزم على أن نقلع عن شرب الدخان ,, وسيجاره صغيره قتلت أحلامنا .



** الأساليب المساعدة للإقلاع عن التدخين **



1) العلاج ببديل للنيكوتين :
يستخدم فيها الشريط اللاصق المحتوي على نسبة من النيكوتين أو اللبان الذي يحتوي أيضاً على نسبة منه. وتضاعف هذه البدائل من معدلات نجاح الشخص في الإقلاع عن التدخين.



(2) العلاج عن طريق التأثير على السلوك :
يُنصح الأشخاص شديدو التدخين والذين تفشل معهم الطرق الأخرى بهذه الطريقة.. وهى محاولة تغيير العادات التي ترتبط في ذهن الشخص بالتدخين. فلو كان يدخن مع القهوة ويريد التوقف عن التدخين؛ يُنصح بأن يستبدل القهوة بالشاي مثلاً.



(3) الأدوية المضادة للتدخين :
تعتبر أقراص (( تسيبان زول )) دواءً خالياً من النيكوتين للمساعدة في وقف التدخين، وهى تقلل من آثار انسحاب النيكوتين من الجسم على المخ.



(4) العلاج بالتنويم المغناطيسي:
التنويم المغناطيسي للتأثير على سلوك وتفكير الشخص بترك انطباعات سلبية عن التدخين. وفى الوقت نفسه يربطون في جلسات العلاج بين عدم التدخين والمشاعر الإيحائية.



(5) الإبر الصينية :
عادة ما يتم تثبيت 3 إبر بمواقع الإدمان بالأذن، ويحدد الطبيب المعالج عدد المرات التي تحتاجها كل حالة. ويتراوح عدد المرات التي يتردد فيها المدخن على الطبيب للإقلاع عن التدخين ما بين 2 إلى 5 مرات. وتثبت هذه الطريقة فعاليتها لدى 50% من الحالات.



(6) التطعيم ضد التدخين :
وفى معرض المحاولات الجديدة التي يختبرها العلماء توصل الباحثون بإحدى شركات الأدوية في بريطانيا ـ كمبريدج ـ إلى تطوير أجسام مضادة كمصل مضاد للنيكوتين.







شرب الدخان حرام، وزرعه حرام، والاتجار به حرام، لما فيه من الضرر، وقد روى في الحديث " لا ضرر ولا ضرار " ولأنه من الخبائث، وقد قال الله تعالى في صفة النبي صلي الله عليه وسلم ((ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث وبالله التوفيق.))



وكان المقرر في الإسلام أن الضروريات الخمسة هى حفظ الدين، و العقل، والنفس، والمال، والعرض، وأن المسلم منهي بنصوص القرآن والسنة عن أن يتسبب في قتل نفسه أو يودي بها إلى التهلكة. قال تعالى (ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة "البقرة 195 " وقال جل شأنه (ولا تقتلوا أنفسكم ) "النساء29: "



وتذكر قول رسولنا الكريــــم ..

" لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى تسال عن عمره فيم أفناه، وعن علمه فيم فعل به، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن جسمه فيم أبلاه " (رواه الترمذى) .







نكتفي بقول .. لا تعليـــق .. فالتعليق الان منكم ولكم ..

هل فعلاً .. استفدتم ؟؟

هل فعلاً .. كانت غائبه عنك هذه الحقائق ؟؟ وماهو انطباعك الان ؟؟


ويبقى الاهـــــــم .. اخي واختي المدخنه ..

هل فعلاً .. ستقلع عن التدخيـــن .. ؟؟








التوقيع

عندما تشعر بالضياع ... ابحث جاهدا عن نفسك !!

سوف تكتشف انك موجود

وانه من المستحيل ان تضيع وفي قلبك ايمان بالله



رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التدخين


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:21 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.